نادي النصر السعودي شبكة جماهير الوفاء - عرض مشاركة واحدة - قصص واشعار بدوية حقيقية
عرض مشاركة واحدة
#1  
قديم 11-29-2018, 09:57 PM
الصاعقه
عضو ملكي
الصاعقه غير متواجد حالياً
لوني المفضل Orange
 رقم العضوية : 27606
 تاريخ التسجيل : Apr 2014
 فترة الأقامة : 2969 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (11:47 PM)
 المشاركات : 86,709 [ + ]
 التقييم : 20634
 معدل التقييم : الصاعقه has a reputation beyond reputeالصاعقه has a reputation beyond reputeالصاعقه has a reputation beyond reputeالصاعقه has a reputation beyond reputeالصاعقه has a reputation beyond reputeالصاعقه has a reputation beyond reputeالصاعقه has a reputation beyond reputeالصاعقه has a reputation beyond reputeالصاعقه has a reputation beyond reputeالصاعقه has a reputation beyond reputeالصاعقه has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
Smoke قصص واشعار بدوية حقيقية



شيخ كبير بالسن له ابن بار به، ولكن الابن صاحب إسفار وأعمال، كان الابن إذا سافر أوصى نساءه ببر أبيه، فهذا مطلب و واجب علينا تجاه الآباء،ولكن الزمن يعكس لنا في بعض الأحيانغير ما نريد، وكان الواقع عكس ما يريده الشخص،النساء لم يقومن بالواجب تجاه الأب، والابن غائبوالوصية التي أوصى بها الابن لم تنفذ،والأب تكدر حاله و صبر و صبر حتى نفذه صبرهمن تصرفات بناته...

فأرسل هذه القصيدة الى أبنه:


الا يا ولدي وإن غبت عني جفنن يخبيثات ناقصات عهـد الوثــــــائـق
يا بوك زودت المواطــــــي بثالـثوغديت كني في قليـــــــب موايـق
أبيك توصي بي الحي يـروف بيحفي إلما يلحـق العمـــــــــر عايـق

هذا ما بعثه الأب إلى ابنه، فتكدر حال الابنوضاق صدره، وتعجب من تصرفات أخواته،فعاهد بالله ألا يفارق أبيه، ما دام على قيد الحياة،وترك الأسفار لقضاء حق الأبوةووجهة هذه الأبيات لأبيه:


علامك كفيت النار ضيقت صدريبقولتك كني فـي قليـــــــب موايـق
ما دمت حي لك على رأس مرقب طويل الذرا عسر على كل وايـق
دينتنـي ديـن وأنـا مـــــــــيسـر بـهوكل فتى ما يوفـي الديـــن بايــــــق


جوزاء وأختها سمراء, من بنى عبدالله من العضيلات من قبيلة مطير, وهنّ كأمثالهن من نساء البادية، يتنقلن مع أهلهن في ربوع الصحراء, حسب ما يطيب لإبلهم وأغنامهم من مراعى مابين الجبال والأودية والمراعى.

تقدم بطلب الزواج منهن رجلان يسكنان ( جدّة ) , وتزوجن وانتقلن مع أزواجهن إلى حياة المدن , لكن جوزاء ما رغبت ولم تأنس بحياة الحضارة والمدن , وتفضل البداوة والبر ورؤية الأعشاب, وحنّت إلى حياة البادية وصفاتها , وتمنّت الخروج من المدينه بأسرع وقت, وقالت:



يابوي ياوجدي مع الصبح مطلاع وجد الظمايا اللي على الماء حيامى
داجن وراجن ثم راحن مع القـاع ما قدمهن غير الدّرك والمظامــى

وعندما سمعتها أختها سمراء قالت أبياتاً ترد عليها, وتذكر أن البداوة راحت, وأن ما فيها إلاّ الشقاء والتعب, وتطلب منها أن تستمتع بالراحة بعد أن تخلصت من حياة البادية، فقالت:


يابنت حطّي فوق شاهيك نعنــــاع وخلّي البداوة والبــلش والجهامــى
ترى البداوة ماتجي لك بالأســنـاع عسرة ولا تبني لأهلهـا سنــــــامـي
رحتى تجيبين الحطب والبهم ضاع والــيا الغنـم امـلاوذة بالظـــــلامـى
وإلى رجعتى للعــرب عقب مفزاع وليا ضيـــــوفك مشتهيـن الطعامـى





 توقيع : الصاعقه


رد مع اقتباس